"فارس الظلام" يبعث "باتمان" من جديد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

"فارس الظلام" يبعث "باتمان" من جديد

مُساهمة من طرف belksiri في الأربعاء مارس 19, 2008 9:51 am

رغم أن أقدم أفلام "باتمان" تعود إلى عام 1943 تاريخ إنتاج أول فيلم سينمائي عن شخصية البطل الخارق، إلا أن إنتاج السلسلة لم يتوقف حتى عامنا هذا.

إذ عرضت شاشات السينما العالمية أكثر من 8 أفلام -عدا عشرات أفلام الرسوم المتحركة والمسلسلات التلفزيونية- حملت اسم "باتمان" واستندت إلى قصص الرسوم الهزلية لمبتكر الشخصية "بوب كين".

وبالطبع فإن عددا بهذا القدر من الأفلام والأعمال التلفزيونية تتناول ذات الشخصية، يجعل من تفاوت الجودة بينها أمرا متوقعا.

ولا يقف هذا التفاوت عند فوارق التقنية بين الأفلام القديمة والحديثة للرجل الوطواط، وإنما يتجاوز ذلك إلى مستوى كتابة النص، والتعاطي مع الأبعاد النفسية والاجتماعية لشخصية "باتمان".

ففي الوقت الذي يفضل فيه بعض مخرجي أجزاء السلسلة التعامل مع "باتمان" باعتباره رجلا خارقا يحارب قوى الشر والظلام في مدينة "غوثوم" مع التركيز على جانب الإثارة والحركة، يجنح بعضهم الآخر إلى محاولة التوازن بين عالم الإثارة والحركة وبين التكوين النفسي لشخصية "باتمان".

توازن صعب لشخصية باتمان

ويبدو أن خلق هذا النوع من التوازن ظل صعبا إلى حد كبير، حتى أعلن المخرج وكاتب السيناريو البريطاني "كريستوفر نولان" توجهه لكتابة وإخراج أجزاء جديدة من السلسلة. وكان أول تحدٍّ يواجه المخرج الشاب هو ما الجديد الذي سيضيفه فيلمه القادم للسلسلة؟.

وكان الجواب هو ما شاهده العالم في فيلم "بداية باتمان" الذي أنتج عام 2005 ولقي نجاحا جماهيريا ونقديا كبيرا حتى عد أحد أفضل ما أنتج عن "باتمان" سينمائيا.

اليوم وبعد ثلاثة أعوام من نجاح "بداية باتمان" يعود المخرج "نولان" بجزء ثانٍ أسماه "فارس الظلام" يتحد فيه "باتمان" مع الشرطي "جايمس جوردون" لمحاربة العدو الجديد "الجوكر" الذي تزداد جرائمه وحشية وفظاعة.

الطريف في الأمر، أن هذا الجزء من أفلام "باتمان" يعد الأول من نوعه لا يحمل اسم "باتمان" في عنوانه على الإطلاق، حيث أشير إليه بفارس الظلام بدلا من ذلك.

تقاسم أداء الأدوار في هذا الفيلم أبطال الجزء الأول "كريستين بيل" في دور "باتمان"، و"غاري أولدمان" في دور الشرطي "جايمس جوردن"، و"مايكل كيتون" في دور "ألفريد" خادم ومساعد باتمان الشخصي، و"مورغان فريمان" في دور العالم "لوسيس".

بالإضافة إلى "ماغي غلينيهال" في دور "راتشيل" صديقة "باتمان" بدلا من "كاتي هولمز" التي اعتذرت عن مواصلة أداء الشخصية بداعي تعارض التزامات التصوير، فيما يعتقد البعض أن اعتذارها جاء بناء على اختلاف في الأجر المعروض عليها.

أما الوجه الجديد والنجم المتوقع لهذا الجزء فهو الممثل الشاب الراحل "هيث ليدجر" الذي توفي مطلع العام 2008 إثر جرعة مخدرات زائدة، ليكون هذا الفيلم آخر أفلامه التي أتم تصويرها.

الجوكر محبوب النجوم

وكان قد أبدى عدة ممثلين كبار اهتمامهم بتقديم شخصية "الجوكر" من أبرزهم "روبن ويليامز"، و"باول بيتاني"، و"أدريان برودي" قبل أن يستقر رأي المخرج "نولان" على "ليدجر" لأداء الدور. وعند سؤال المخرج عن سبب اختياره لهيث ليدجر لأداء دور الجوكر متجاهلا الأسماء الكبرى التي عبرت عن رغبتها في الدور، أجاب "لأنه لا يخاف!".

لم يقتصر اهتمام "نولان" بدور الجوكر عند حد اختيار الممثل المناسب فحسب، بل تجاوز ذلك إلى استدعاء "جيري روبنسن" مبتكر شخصية الجوكر في رسوم "باتمان" الأصلية ليكون مستشارا فنيا للفيلم ولأداء وشخصية "الجوكر" تحديدا.

الجدير بالذكر أن "نولان" كان حريصا أشد الحرص على تقصي كل تفاصيل الفيلم من الحكايات الأصلية لباتمان، في محاولة شديدة للإخلاص للنص الأصلي للفكرة، مع إضافة بعد إخراجي متميز كما فعل في الجزء الأول الذي أخرجه قبل 3 أعوام.



وقد انعكس أثر هذا الاهتمام على أداء الممثلين، حيث اعتزل "هيث ليدجر" في غرفة أحد الفنادق مدة شهر كامل يطلع على تفاصيل الشخصية الموكل إليه أداؤها من خلال قراءة قصص الرسوم الهزلية لباتمان أو مشاهدة أفلام السلسلة السابقة، ومشاهدة الشخصيات الشريرة المركبة في السينما في محاولة للوصول إلى صيغة أداء مقنعة للشخصية، وهو ما يبدو أنه قد وصل إليه حين صرح الممثل المخضرم "مايكل كيتون": "بأن أداء "ليدجر" كان الأكثر رعبا فيما شاهده من أداءات سينمائية لأدوار الشر في حياته!"، خصوصا إذا عرفنا أن المخضرم "جاك نيكلسون" قد سبق له تقديم الشخصية ذاتها سينمائيا في فيلم عن "باتمان" أخرجه "تيم برتون" عام 1989.

يذكر أنه أثناء تصوير بعض المشاهد الخارجية للفيلم في شوارع مدينة "شيكاغو" الأمريكية، تم إشاعة خبر أن الفيلم الذي يجري تصويره في شوارع المدينة هو فيلم "قُبلة روري الأولى" في محاولة لإبعاد معجبي الفيلم من حضور التصوير.

استغرق تصوير الفيلم قرابة 7 أشهر من العام 2007، تنقل خلالها طاقم العمل بين 10 مدن في ثلاث دول؛ "الولايات المتحدة، بريطانيا وهونغ كونغ"، وذلك بكلفة تقديرية تقترب من الـ150 مليون دولار. فيما يتوقع أن تصل أرباح الفيلم من شباك التذاكر الأمريكي فقط قرابة النصف مليار دولار حين إطلاقه منتصف الصيف المقبل.

belksiri
صاحب أحسن موضوع بمنتدى شروحات البرامج
صاحب أحسن موضوع بمنتدى  شروحات البرامج

عدد الرسائل : 59
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى